Accueil > الندوات و الإجتماعات > محضر جلسة الملتقى الإقليمي لمتفقدي الشباب بالإقليم الثاني

محضر جلسة الملتقى الإقليمي لمتفقدي الشباب بالإقليم الثاني

التاريخ : 31مارس 2011
المكان : المركز الوطني للرسكلة و التكوين المستمر بسوسة
جدول الأعمال  :   – تشخيص وضع المؤسسات والإطارات بعد الثورة
–   النظر في آفاق عمل المؤسسة الشبابية
–   وضع تصورات مستقبلية للجان البيداغوجية الجهوية
–   وضع خطة إقليمية في مجال تكوين الإطارات
المداولات :
* افتتح السيد فرج الغربي المتفقد الأول بالإقليم   الملتقى مرحبا بالحاضرين واضعا الجلسة في إطارها على إثر التغيرات السياسية التي عرفتها البلاد بعد الثورة مبرزا ضرورة مراجعة إستراتيجية العمل في ظل هذه الثورة
و ضرورة المصالحة مع الشباب و الإنصات و الإصغاء إليه عبر تنظيم حلقات  حوار دورية وأحال الكلمة للحاضرين فكانت التدخلات كالأتي :
* السيد الشاذلي الولهازي متفقد شباب  بدائرة بولاية نابل تعرض في تدخله إلى :
_ تقديم بسطة تشخيصية حول وضعية دور الشباب بولاية نابل  بعد الثورة
_كيفية تعامل المؤسسة مع الوضع الراهن في ظل الثورة
_ كيفية التعامل مع لجان حماية الثورة و دور المؤسسة في التأطير و التعامل مع هذه اللجان و تنظيم لجان تفكير في الغرض
_ عقد جلسات إقليمية دورية للخروج بوثيقة عمل موحدة يتم على ضوئها بناء إستراتيجية عمل مع إعادة هيكلة القطاع
_ مسألة المصالحة مطلب مؤكد و النظر في كيفية تعامل المؤسسة مع محيطها الداخلي و الخارجي
_إعادة النظر في مهام وأدوار و أهداف و طرق العمل الخاصة بالمؤسسات التربوية المتنقلة وخاصة وحدات تنشيط الأحياء
*السيد فتحي الشنباح متفقد شباب بولاية زغوان تعرض في تدخله إلى:
_ الوضعية المزرية لبعض المؤسسات بولاية زغوان على مستوى التسيير حيث أنها تشكو فقرا مدقعا على مستوى الإطارات القارة .
–   تضرر بعض المؤسسات  من السرقات وتعطل نشاطها على غرار دار الشباب صواف
_إعتماد خط واضح للتعيينات  و دراسة الانتدابات الجديدة و طريقة إدماجهم عبر التكوين و التأطير
_ كثرة الإطارات في بعض الولايات  وعلى  العكس في الأخرى  (ولاية زغوان)
_ الإسراع لحل مشكل الحراسة الليلية لوقف نزيف النهب و السرقة
_ضرورة  مقابلة وزير الشباب و الرياضة  للإدلاء ببعض المعطيات و التشاور في مواضيع تخص قطاع التفقد
_ عقد جلسات حوار مع الشباب و تنظيم حلقات تواصل و حوار
__ النظر في ظاهرة مطالب الإعفاء من الإدارة ( الأسباب و الحلول )
_ عقد ندوات حول مكاسب الثورة و تنظيم حلقات إنصات  وإصغاء  حقيقية للشباب
_ ضرورة مساهمة المؤسسات في التثقيف السياسي و المدني لفائدة الشباب
_ إعادة بعث أنشطة فكرية  منعت في عهد سابق ( نوادي الفكر , نوادي السنما , نوادي الادب ……..)
_ لا وصاية و لا إسقاط و لا توجيهات عمل منزلة و تخليص المؤسسات من التوجهات السياسية
*السيد توفيق المقدمي متفقد الشباب بولاية القيروان و كانت هذه أهم نقاط تدخله:
_ تخليص المؤسسات من التوجهات السياسية
_ مزيد تفعيل دور  جمعيات  أحباء دور الشباب
_تغيير تسمية متفقد الشباب بمتفقد بيداغوجي
_ ضرورة النظر في إعادة ضبط و تحديد مهام رئيس المصلحة و  علاقته بالمتفقد
_ النظر في القانون الأساسي للمؤسسة
_ المطالبة باستقلالية إدارة التفقد
_ دعم المتفقد  على مستوى المندوبيات بوسائل لوجيستية  ( توفير مكتب مستقل مجهز بحاسوب وآلة طابعة )
_ ضرورة تغيير الرئيس الحالي لخلية التفقد و المتابعة
_ إعادة النظر في اللجان البيداغوجية  و التركيز على أدوارها التواصلية و التكوينية و الإعلامية
و التنسيقية  مع تعديل مهامها و تجديد  إنتاجها
_  فتح تحقيق فيما يتعلق بتعيين بعض المديرين  و خاصة دار الشباب سوسة
_المطالبة بمساءلة  ومحاسبة المدير العام السابق للشباب  و فتح ملف بخصوص سوء التصرف الإداري
و المالي.
*السيد عادل الحسيني متفقد شباب  بولاية القصرين وكانت هذه أهم تدخلاته:
_ وضعية المؤسسات التي تعرضت للنهب و الحرق و السرقة ( دار الشباب فريانة)
_ ضرورة الإسراع بتجهيز المؤسسات التي سرقت و تعرضت للنهب
_ إعادة النظر في كيفية صرف الميزانية الخاصة  بدور الشباب
_ إعادة بناء إستراتيجية عمل تعتمد على الذكاء الجماعي
_ السيد عبد الجواد بن جدو متفقد الشباب  بولاية المنستير وكانت هذه أهم نقاط تدخله:
_ ضرورة إعطاء أهمية و أولوية للتعهد و الصيانة
_ إعطاء القيمة للأنشطة الترفيهية
_ إعادة النظر في مسألة التعاقد
_ ضرورة التنسيق بين الإدارة العامة للشباب و المتفقدين بالجهات في كثير من المسائل
_ تفعيل أدوار  جمعية قدماء بئر الباي
* السيد الطيب غوفة متفقدشباب بدائرة بولاية نابل وكانت هذه أهم نقاط تدخله :
_ مراجعة طريقة التعاقد لأصحاب الشهائد العليا مع المؤسسات الشبابية و تشغيلهم على حساب الآلية  21 مما انجر عنه اكتظاظ  على مستوى الإطارات في بعض المؤسسات ذات الفضاءات المحدودة
_ ضرورة التوزيع المتوازن للمنتدبين الجدد حسب حاجات المؤسسات
_ اجتهاد كل مؤسسة حسب خصوصياتها الثقافية و التربوية و الاجتماعية والجغرافية لبناء إستراتيجية عمل تنبع من الحاجة الحقيقية للمؤسسة و محيطها
*السيد محمد مراد متفقد ولاية المهدية وكانت هذه أهم نقاط تدخله :
_ ضرورة بناء إستراتيجية عمل تستجيب للطلب التربوي
_ تشريك الشباب في البرمجة و التخطيط و الإنجاز و  التقييم للتظاهرات و المشاريع ومختلف أنشطة المؤسسة
_ دعم اللامركزية و التركيز على العمل الجهوي و المحلي على مستوى التوجهات و التصورات
و البرمجة و العمل وفق الحاجة و متطلبات الواقع
_ تشجيع الإطارات على المبادرة و البحث و التصورو التكوين الذاتي
_ استغلال الثورة المعلوماتية و توظيفها إداريا و بيداغوجيا و علائقيا
_ مزيد تفعيل العمل بالشراكة وفي إطار التفتح على المحيط
_ضرورة تنظيم أنشطة للتثقيف السياسي و الوطني و المدني لفائدة شباب المؤسسات
-اعتبار اللجنة البيداغوجية الجهوية مكسبا وجبت المحافظة عليه باعتبارها خلية للتفكير والابداع وساهمت على امتداد تاريخا في مساعدة المزلاء على التدرج في السلم المهني لكنها أصبحت تتطلب التطوير و المراجعة و التحديث
ثم تدخل  السيد متفقد الإقليم معبرا عن تقديره لكل الآراء و المواقف و التصورات الواردة من طرف المتفقدين حول الوضع الراهن و آفاق العمل بالمؤسسات التربوية كما أقترح مشروع برنامج عمل بالتعاون مع اللجنة الوطنية البيداغوجية  يتمثل في :
_ تجميع الأرشيف الإلكتروني لأنشطة اللجان البيداغوجية  بالجهات  لتنظيمها و إدراجها في منظومات رقمية  موحدة على المستوى الوطني
_ ضبط قائمة المتربصين سنة أولى من أجل إعداد خطة تكوين واضحة في المدى القريب لفائدتهم .
_ التفكير في حلقات تكوينية لفائدة الإطارات الجدد حسب الحاجات التي تستجيب للمرحلة الراهنة  على أن تكون الحلقة الأولى  بدار الشباب سوسة أيام 10/11/12  من  شهر ماي 2011  والثانية في أيام 7/8/9  من  شهر جوان 2011  بمركز الشباب بالدويرات من ولاية المهدية .
_اقتراح  جماعي  لمحاور التكوين التالية  : _ مشروع المؤسسة ،تحليل الممارسة ،وظائف وأدوار المنشط ، صياغة الأهداف ، التخطيط و البرمجة ، صيغة ومنهجية  المشاريع ، منهجية البحث العلمي ،الدراسة المونوغرافية ،المقاربات البيداغوجية ،العمل الشبكي ، التقييم ، هندسة التكوين ، قانون الوظيفة العمومية وهيكلية  ومشمولات الوزارة و المندوبيات .

اطلعت عليه :المتفقد الأول للإقليم               المقرر : محمد مراد
الإمضاء : فرج الغربي                                  متفقد الشباب بولاية المهدي

Publicités
  1. brahim ben amor
    23 septembre 2011 à 22 h 25 min

    الثورة تتطلّب البناء من جديد..ولا تتحمّل الاصلاح والتلفيق..المهم والاكيد ايجاد جيل يؤمن بالثورة..يعني ضرورة التنظيف على كل المستوايات..الشباب قطع مع الماضي ونحن نبحث ونجري خلفه بغية التصالح معه..كلام فارغ..ابراهيم بن عمر متفقد بيداغوجي

  1. No trackbacks yet.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :